القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف يجني الواتساب المال بدون إعلانات

عندما نتحدث على كسب المال من تطبيقات الهواتف ربما أغلبنا يتوجه تفكيره لموضوع الإعلانات كما يستخدم أغلب التطبيقات،
فغالب التطبيقات تعتمد في أرباحها على عرض الإعلانات داخلها، لكن السؤال الذي يتباذر في بالنا بعض الأحيان. كيف يربح تطبيق الواتساب عائدات مالية كبيرة بدون أن يعرض أي إعلان أو إشهار داخل التطبيق ؟
في هذه المقالة سنحاول الإجابة على هذا السؤال.
لكن قبل ذلك دعونا نتعرف على تاريخ تأسيس الواتساب.
تأسس الواتساب في عام 2009 من قبل براين أكتون وجان كوم كبديل لخدمات الرسائل النصية القصيرة sms. حيث يتيح التطبيق للمستخدمين إرسال الرسائل لجهات الإتصال مجانا باستخدام الأنترنت فقط لأي شخص قام بتثبيت التطبيق.
وخلال شهر فبراير من سنة 2014 قامت شركة Facebook بشراء WhatsApp بمبلغ 19 مليار دولار.
وفي فبراير من سنة 2018 ، كان لدى الواتساب 1.5  مليار مستخدم. إذن كيف يجني المال الواتساب ؟

نظام الواحد دولار

في السابق كان التطبيق يكلف 1 دولار للتنزيل في بعض البلدان، تكون السنة الأولى مجانية ، لكن كل سنة لاحقة تكلف 1 دولار - وبعبارة أخرى ، كان لدى WhatsApp نموذج اشتراك.  في هذا النموذج ، لديه حوالي 700 مليون مستخدم حول العالم.  يمكن تقدير الإيرادات السنوية بـ 700 مليون دولار سنويًا في هذا الوقت.
وخلال سنة 2016 انتهى عصر الاشتراكات ، وأصبح تطبيق المراسلة مجانيًا للاستخدام.
لكن مرة أخرى سيظل السؤال كيف يستطيع الواتساب جني الأموال ؟

إستغلال البيانات الشخصية

 بعد استحواذ Facebook على الشركة بدؤوا في إرسال بيانات المستخدم - مثل أنماط المحادثة والمعلومات السلوكية والموقع المباشر إلى خوادمهم لتقديم إعلانات أفضل.

يتم إرسال أكثر من 60 مليار رسالة عبر WhatsApp كل يوم ، والتطبيق لديه حق الوصول إلى قائمة الإتصال الكاملة لكل مستخدم.  هذه معلومات شخصية كثيرة يستخدمها Facebook في عملية استهداف العملاء.
ولكي نفهم أكثر أنه في بعض الأحيان نكون في محادثة على الواتساب مع الأصدقاء ونقوم بكتابة كلمات معينة مثل كرة القدم أو التسوق... إلخ وعندما ندخل للفيسبوك نجد إعلان مطابق للموضوع الذي تحدثنا عليه. وبالتالي سيزيد هذا من نجاح تجربة الإعلانات على منصات الفيسبوك.
والذي لا يعلمه معظمنا أن أغلى شيء يباع في العالم هو البيانات الشخصية أغلى حتى من النفط.
لأن البيانات الشخصية لها أهمية كبيرة لمجموعة من الجهات سواء التي لها أهداف سياسية أو إقتصادية...
وطبعا لا شيء مؤكد من جهات رئيسية حيث وعد مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة Facebook ، بأن الشركة لن تستخدم البيانات التي تم جمعها من WhatsApp لتحسين استهداف العملاء في إعلانات Facebook.
لكن رغم ذلك يرى العديد من الخبراء أن الهدف الأساسي الذي جعل الفيسبوك تستحوذ على الواتساب هو الوصول إلى بيانات المستخدم السلوكية والمعلومات الشخصية.
 وقد قدر موقع Forbes إجمالي الإيرادات بـ 5 مليارات دولار ومتوسط ​​العائد لكل مستخدم 4 دولارات بحلول عام 2020.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. I was reading your article and wondered if you had considered creating an ebook on this subject. Your writing would sell it fast. You have a lot of writing talent. خبير سيو

    مسك كلمات في جوجل

    خبير سيو
    محترف سيو
    خدمات سيو
    حجر هاشمي

    ردحذف

إرسال تعليق

Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript